كتابات وآراء


الأحد - 02 فبراير 2020 - الساعة 10:10 م

كُتب بواسطة : سعيد بكران - ارشيف الكاتب


جبهة نهم في الحقيقة أعلنت انضمامها السلمي للحوثيين.

مشاهد الأسلحة الكثيرة تعيد الذاكرة لعمليات تسليم المعسكرات بأسلحتها ومعداتها لتنظيم القاعدة دون قتال كما حدث في المنطقة العسكرية الثانية بالمكلا ومعسكرات كثيرة في أبين وغيرها.. وكذا تسليم المنطقة العسكرية الشمالية الغربية التي يقودها علي محسن الأحمر..

سيتجه الآن الحوثي والمنضمون له نحو جهتين: الجنوب والساحل، وفي الأيام القادمة ربما تنضم جبهة الإخوان في تعز للحوثيين لتسهيل المهمة..

قطر تغير قواعد اللعبة العسكرية لإسقاط عدن والساحل الغربي وتوحيد جهود أدواتها مع أداة حليفتها إيران.

فيما سبق اتفق الطرفان إعلامياً وسياسياً على ضرورة تحرير الجنوب والساحل من الاحتلال السعودي الإماراتي، وظل الخطاب الموحد من إخوان البنا وإخوان الخميني بدون إجراءات عسكرية على الأرض إلا دخول جبهات الطرفين في حالة موت وجمود تام.

ما حصل في نهم هو الانتقالة خطوة كبيرة نحو الخصوم بجبهة إسلامية خمينية إخوانية موحدة لديها حرية تحرك كبيرة من أي قيود سعودية على الإخوان بروابطها معهم أو بالشرعية.