استطلاع رأى " مع الحق في المطالبات السلمية وضد التخريب والفوضى

إستطلاع رأي : كيف تستقبل شهر رمضان المبارك في ظل ارتفاع اسعار السلع التجارية

كيف تراى الوضع الصحي في اليمن بعد الموجة الثانية من فيروس كورونا



أخبار وتقارير

الخميس - 14 أكتوبر 2021 - الساعة 01:11 م بتوقيت اليمن ،،،

عين العرب / متابعات

عرضت الولايات المتحدة الأمريكية، 5 ملايين دولار مكافآة مالية لمن يرشد بمعلومات جديدة عن متورطين مسؤولين عن تفجير المدمرة كول الذي وقع قبل أكثر من 20 عاماً في ميناء عدن حيث الميناء الرئيسي لليمن.
كانت المدمرة الأمريكية قد تعرضت أثناء رسوها في الميناء لتزود بالوقود في 12 أكتوبر عام 2000 لهجوم بزورق مفخخ يقوده انتحاريان أدى إلى مقتل 17 جندياً من مشاة البحرية الأمريكية بينهم نجل وزير الخارجية الاسبق جيمس بيكر. وأصاب التفجير 40 آخرين.

وقالت السفارة الأمريكية على حسابها في "تويتر" أمس الاول في بيان بإسم برنامج مكافآت من أجل العدالة التابع لوزارة الخارجية الأمريكية،"هاجم تنظيم القاعدة المدمرة يو إس إس كول في عام 2000، حيث قتل 17 من أفراد القوات الأمريكية. إذا كان لديك معلومات عن من يقف وراء الهجوم، فقد تحصل على مكافأة. راسلنا عبر تلجرام أو سغنال أو واتساب على الرقم أدناه، أو عبر خط الاتصال الخاص بنا على متصفح تور". وحددت المكافآة بمبلغ 5 ملايين دولار.

وهذه أحدث دعوة تطلقها واشنطن بشأن المتورطين في الحادثة بعد مرور 20 عاماً، والتي فتحت الباب على مصراعيه لشن الحكومتين الأمريكية واليمنية في عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح ما سمي بـ "بالحرب على الارهاب". وبعد سنوات من الملاحقة المتورطين بالهجوم تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض عليهم وقدمتهم للمحاكمة.

وكانت واشنطن وضعت قائمة اتهام مسؤولين كبار (مدنيين وعسكريين) في إدارة صالح انذاك على صلة بمنفذو التفجير الانتحاري.
وبدأت أولى الجلسات القضائية في 7 يوليو 2004 في صنعاء بمحاكمة ستة أحدهم غيابياً وبحضور ممثلين عن وزارة العدل الأمريكية.

ومثل أمام المحكمة جمال البدوي (متهم بزعامة الخلية) وقيادة الهجوم الانتحاري ورفاقه فهد القصع، ومأمون سعيد، وعلي المرفدي، ومراد سليم، والسعودي عبد الرحيم الناشري.

والناشري اعتقل عام 2002، وقدم لمحاكمة عسكرية في معتقل جوانتانامو الشهير في خليج كوبا بعد تسع سنوات على اعتقاله.
وكشف الادعاء اليمني خلال جلسات المحاكمة عن هوية الانتحاريين اللذين نفذا الهجوم وهما حسن الخامري وإبراهيم الثور.